25 نوفمبر 2020

علي بالناصر يروي تفاصيل يد مارادونا بمونديال 1986 وسر زيارته له

ألقت وفاة النجم الأرجنتيني، دياغو أرماندو مارادونا، ضلالها على مختلف أصقاع المعمورة لما يحظى به مارادونا من صيت ذائع وشعبية جارفة والتي وصل مداها إلى تونس بما أن النجم الأرجنتيني جدت معه حادثة شهيرة مع الحكم الدولي الأسبق علي بالناصر وتحديدا في مباراة الأرجنتين وإنقلترا لحساب ربع نهائي كأس العالم بالمكسيك سنة 1986 حين سجل دياغو الهدف الأول بيده في غفلة من الجميع وإحتسبه بالناصر.
ولم يهضم إلى حدود الآن ماحصل في تلك المباراة التاريخية أمام 114،500 متفرجا وقال مدرب إنقلترا حينها بوبي روبسون: "لم يشاهد الحكم ما شاهده العالم بأسره، فمارادونا لم يسجل برأسه بل بيده حيث سبق شيلتون إلى الكرة بعدما تنبه أنها في متناول الأخير..في مباراة مثل مباراتنا ضد الأرجنتين، الهدف الأول مهم جدا، في المكان الذي كنت موجودا فيه شاهدت مارادونا يسجل بيده..الحكم اتخذ قرارا خاطئا".

وكتبت الصحف الأرجنتينية في اليوم التالي "إنها يد الله"، بل إنها يد "الشيطان".

وأمام هذا المصاب الجلل كان لزاما علينا التواصل مع الحكم الدولي الأسبق الذي خصنا بتصريح حصري أكد لنا فيه بالناصر أكد لنا أنه لو لم يكن مارادونا هو صاحب الهدف لما كانت كل تلك الهالة الإعلامية التي رافقت إحتساب هدفه، بالناصر شدد على أنه تم تعيينه لهذا اللقاء نظير كفاءته وسمعته الجيدة محليا وقاريا.. مؤكدا أنه وإلا حدود الدقيقة 53 تحكم في زمام الأمور وكان يقود اللقاء بحنكة كبيرة قبل أن يأتي الهدف الأول الذي قال عنه أنه كان لديه شكا حول صحته مما دفعة للتواصل مع مساعده إلا أنه أمره بإقرار شرعيته.. مشيرا إلى أنه توفق فاللقاء المذكور ونال تقييم ب 9،4/10. بناصر اكد أن مساعده ظل يتواصل معه ولم يعلمه بأن الهدف غير شرعي إلا بعد 3 سنوات.

يذكر أنه بتاريخ 17 أوت 2015 قام دياغو مارادونا بنشر صورة على صفحته في الفيس بوك أظهرت لقاءا جمعه بالحكم التونسي السابق علي بن ناصر الذي أدار تلك المباراة التاريخية وقد كتب مارادونا بخصوص هذا اللقاء التاريخي على صفحته الشخصية قائلا:"قمت بزيارة تونس والتقيت بعلي بالناصر حكم مباراة إننقترا والأرجنتين خلال كأس العالم عام 1986.. لقد أعطيته قميص المنتخب الأرجنتيني وأعطاني صورة لتلك المباراة كان يحتفظ بها في منزله..إخلاصي لعلي، صديقي الأبدي".


وعن هذه الزيارة أفادنا علي بالتاصر بأن مارادونا حل رفقة فريق من دبي وزوجته لإجراء إعلان إشهاري وكان يقبل يدي ويقول "علي صديقي" وقلت له أنها ليست لأرجنتين التي توجت بكأس العالم وإنما مارادونا قبل أن يجيبني بأنه لولاه لما تمكن من تسجيل الهدف الثاني لما منحه الأسبقية.

خالد اليعقوبي

 

 


تصفح المقالات
عالمي
هايل
هكاكا
على حيط
ماجا شيء

5.0/5