30 أكتوبر 2020

القضاء السويسري يبرئ الخليفي من تهم فساد

 

أعلن القضاء السويسري،زاليوم الجمعة 30 أكتوبر 2020، عن براءة القطري ناصر الخليفي، رئيس نادي باريس سان جيرمان ورئيس مجموعة "بي إن سبورتس" من أي تهم رُفعت ضده.

وأصدرت محكمة بيلينزونا السويسرية الفدرالية، حكمها في حق رئيس مجموعة "بي إن"، ناصر الخليفي، والأمين العام السابق للفيفا، جيروم فالك، في قضية حقوق بث مونديال 2026.

وبرأ القضاء السويسري، الخليفي من قضية فساد حول حقوق نقل تلفزيوني لمونديالي 2026 و2030، فيما تجنب الفرنسي فالك، دخول السجن بحصوله على عقوبة 120 يوما مع وقف التنفيذ بسبب تهمة ثانوية.

وكانت النيابة العامة السويسرية، اتهمت فالك، بحصول فالك على فيلا فاخرة في جزيرة سردينيا الإيطالية، مقابل دعمه للخليفي لحصول شبكة "بي إن سبورتس" على حقوق البث التلفزيوني لمونديالي 2026 و2030 في منطقتي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فيما اتهمت الخليفي، أحد أكثر الشخصيات نفوذا في عالم كرة القدم، بتحريض فالك على ارتكاب فعل إجرامي.

ونفى فالك والخليفي أمام المحكمة أي "اتفاق فساد" بينهما، وأكدا أن الأمر يتعلق بتسوية "خاصة" لا علاقة لها بالعقد المبرم بين "بي إن سبورتس" و"الفيفا" في أفريل 2014.


وفي أول تعليق له أثنى القطري ناصر الخليفي، على قرار المحكمة وقال في تصريحات نقلتها شبكة "beIN": "هذه البراءة جددت إيماني بسيادة القانون وعلوية الإجراءات القانونية فبعد أربع سنوات من الادعاءات والتهم الوهمية والتشهير المستمر بسمعتي، ثبت أن كل ذلك لا أساس له من الصحة".

وكالات بتصرف


تصفح المقالات
عالمي
هايل
هكاكا
على حيط
ماجا شيء

2.5/5