18 أكتوبر 2020

بعد استقالته من رئاسة بلدية الشابة: حسين النصري يتوجه برسالة الى الجريء ورئيس الجمهورية

 

أعلن رئيس بلدية الشابة حسين النصري، اليوم الأحد استقالته رسميا من مهامه مع مجموعة من أعضاء المجلس البلدي احتجاجا على ما وصفه بالقرار الظالم من جامعة كرة القدم عقب تعليق نشاط نادي هلال الشابة في الرابطة المحترفة الأولى.

فوت 24 اتصلت برئيس البلدية الذي أشار إلى أن القرار الذي اتخذه المكتب الجامعي وعلى رأسه وديع الجريء يعد تعديا صارخا على كرامته وكرامة كل محبي الفريق ومتساكني الشابة مضيفا أن المدينة تعيش حالة من العزلة بسبب قرار جائر على حد وصفه.
النصري اعتبر ان هناك تحول خطير في أزمة الجامعة وهلال الشابة بعد أن حوله رئيس جامعة كرة القدم، وديع الجريء، من معركة شخصية بينه وبين رئيس الهلال، توفيق المكشر، إلى إعلان حرب على جهة بأكملها تصفية لحسابات ضيقة.

رئيس البلدية شدد على أن مدينة الشابة كانت تعيش على وقع الفرحة من أسبوع إلى آخر خاصة في صورة الانتصار في مباراة كرة قدم إلا أن وديع الجريء ابى إلا أن يحرمهم منها بإتخاذ قرار إستهداف الشابة وتهميش أصحاب الـ400 إجازة بجرة قلم غير محسوبة العواقب مشددا في ذات السياق أن الشوابية كانوا يمنون النفس في تنشيط الدورة الإقتصادية للبلاد لا أن يتم سحلهم وكأنهم من خارج الرقعة الجغرافية التي تنتمي إليها البلاد التونسية.

حسين النصري عبر عن استيائه لما اتاه رئيس الجامعة معتبرا إياه تقويضا للأمن والسلم الإجتماعيين خاصة وأن مدينة الشابة تغوص في غضب أبنائها ممن أحسوا بالظلم والحقد الدفين الذي يكنه المكتب الجامعي لمدينة الشابة مشيرا إلى أن الجهة عانت منذ أسابيع من إنتشار رهيب لفيروس كورونا وتهاطل كثيف للأمطار وعانى المجلس البلدي الأمرين لتطويق هاذين الاشكالين لكنه لم يتصور للحظة أن يجد نفسه يحارب في منظومة كروية زادت من الطين بلة بقرار رعواني يفتقد لأي نزعة قانونية وأدخل الجهة برمتها في نفق مظلم معتبرا أن قرار حل هلال الشابة من طرف وديع الجريء اتضح أنه أعظم فتكا من فيروس كورونا.

رئيس البلدية المستقيل حول وجهة تصريحه نحو هياكل الدولة متوجها بالسؤال عن الأسباب الحقيقية التي تقف حاجزا أمام الهياكل المعنية لوقف هذه المسرحية مؤكدا أن قرار انسحابه بني على إحساسه بغياب الدولة قائلا في هذا السياق "حسيت الدولة موش عاطيتنا أهمية وتخلات علينا في أحلك فترة".

النصري اختتم تصريحه لفوت 24 بالتوجه برسالة إلى رئيس الجامعة مفادها ضرورة تحمل مسؤولياته كاملة إزاء قراره العقيم وغير المنصف معتبرا أن تقلد مسؤولية ما يجب أن تقترن بحسن إختيار القرار المناسب وتجنب العبثية والإفراط في الثقة بالنفس الزائدة عن اللزوم لضرب الهلال على ايديه.
موجها دعوة إلى رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ورئيس مجلس نواب الشعب بضرورة وكل من يحمل ذرة رجولة على حد وصفه بضرورة التدخل العاجل والفوري لوضع حد للاستهتار بأمن البلاد خاصة وأن هناك مخاوف من استغلال غضب الشوابية للقيام بأعمال تخريبية وإجرامية في وقت البلاد في غنا عنه، معتبرا أن الأوضاع وعلى سلميتها إلى حد الآن قد تخرج عن السيطرة في أي وقت خاصة وأن الموضوع أضحى يتعلق بكرامة الشوابية أكثر من مجرد قرار أبله.

خالد اليعقوبي


تصفح المقالات
عالمي
هايل
هكاكا
على حيط
ماجا شيء

2.7/5