27 سبتمبر 2020

أكثر الفرق التونسية تحقيقا للدوبلي

يحتضن ملعب مصطفى بن جنات مساء اليوم الاحد 27 سبتمبر انطلاقا من الساعة السادسة مساءً نهائي كأس تونس بين الاتحاد المنستيري والترجي التونسي بقيادة الحكم صادق السالمي.

وتختلف الرهانات بين الفريقين ففريق عاصمة الرباط يسعى الى افتتاح خزائنه بهذا اللقب اما فريق باب سويقة فيبحث عن تأكيد سيطرته على الكرة المحلية بعد تحقيق لقب البطولة والسوبر التونسي ليكون امام فرصة تحقيق الثنائية المحلية لهذا الموسم.

ولا شك ان السيطرة على الكرة المحلية في مختلف بلدان العالم تقاس بعدد القاب البطولة التي تعد اللقب الأهم على المستوى المحلي لكن اذا ما اضفنا لها لقب الكأس فستصبح سيطرة بالطول والعرض وهو ما حدث في عديد المناسبات في الكرة التونسية وقد يحدث اليوم في صورة تتويج الترجي الرياضي التونسي.

البقلاوة يكتب التاريخ

الملعب التونسي هو اول من بسط سيطرته على الكرة التونسية بتحقيقه للقب البطولة والكأس في نفس الموسم حيث تفوق في موسم 1961-1962 على كل الفرق التونسية بعد احتلاله المركز الأول في مسابقة البطولة وفوزه بالكأس ضد نفس المنافس وهو الملعب السوسي الذي كان يضم ابرز نجوم فريق النجم الساحلي آنذاك بعد حل الفريق على خلفية أحداث مباراة يوم 5 مارس 1961 بين ليتوال والترجي الرياضي.

النجم بطل قد لا يتكرر

وصول الملعب السوسي بلاعبي النجم الساحلي مثل فرصة لعبد المجيد الشتالي وزملائه للالتقاء بالرئيس الراحل الحبيب بورقيبة ليطلبوا إعادة الفريق وهو ما حدث في الموسم القادم.

عودة لم تكن لها مثيل للنجم الرياضي الساحلي الذي استأنف تألقه بتحقيقه لثنائي البطولة والكأس لكن ليس كأي تتويج حيث فاز الفريق بلقب البطولة دون ان يتلقى أي هزيمة تحت قيادة المدرب الصربي بوزيدار درينوفاك للمرة الأولى في تاريخ الكرة التونسية زد على ذلك التتويج بكأس تونس ليبصم رفقاء حباشة على موسم تاريخي.

الافريقي والجيل الذهبي

ما حدث في ستينات القرن الماضي للنادي الافريقي قد لا يتكرر في الكرة التونسية الا بعد وقت أطول من نصف قرن حيث شهدت تلك الحقبة سيطرة فريق باب جديد على لقب الكأس لأربع مواسم متتالية بل اكثر من ذلك لم يخسر في الفترة الممتدة من 1964 الى 1976 سوى 4 القاب من مجموع 12 نسخة في كأس تونس.

سيطرة زملاء عتوقة على القاب الكأس ساعدتهم على تحقيق الدوبلي في منسابتين تحديدا في موسمي 1966–67 و1972–73.

السي اس اس يدخل في السباق

في أفضل فترات النادي الافريقي نجح فريق عاصمة الجنوب في منح جماهيره فرحة التتويج بالدوبلي وتحديدا في موسم 1970 و1971 بعد تفوقه على النادي الافريقي في البطولة التونسية وعلى الترجي التونسي في كاس تونس.

السي اس اس لم يقتصر على دوبلي وحيد بل عاد من جديد في موسم 1994-1995 وحقق البطولة والكأس بعد التفوق على الترجي التونسي والأولمبي الباجي.

الترجي يمر للسرعة القصوى

يعد فريق باب سويقة اخر الفرق الكبيرة التي انضمت لسباق تحقيق الدوبلي لكنها مع مرور المواسم أصبحت اكثر الفرق فوزا بالبطولة والكأس في 5 مواسم.

البداية كانت متأخرة مقارنة ببقية الفرق لكن في ظرف 10 مواسم نجح زملاء شكري الواعر في تجاوز كل المنافسين بعد فوزهم بالدوبلي في 3 مناسبات وتحديدا في مواسم 1988–89  و1990–91 و1998–99.

ومع دخول القرن 21 واصل الترجي التونسي تحقيقه للثنائي مع خالد بن يحيى في موسم 2005-2006 ثم مع نبيل معلول الذي لم يكتفي في موسم 2010-2011 بلقبي البطولة والكأس بل أضاف لهما لقب دوري ابطال افريقيا لتصبح الثلاثية التاريخية الأولى في تاريخ الكرة التونسية.

محمود بن مبارك


تصفح المقالات
عالمي
هايل
هكاكا
على حيط
ماجا شيء

3.7/5