06 أوت 2020

ﺍﻟﻨﺠﻢ ﺍﻟﺴﺎﺣﻠﻲ ﻣﻨﺠﻢ ﻷﻓﻀﻞ ﺍﻟﻤﺪﺍﻓﻌﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ

شهدت المباراة الأخيرة للنجم الرياضي الساحلي ضد الشبيبة القيروانية مشاركة الثنائي بهاء الدين السلامي وصالح الحرابي لأول مرة مع بعضهما البعض في قلب دفاع فريق جوهرة الساحل

وظهر الثنائي بمردود مميز طوال المباراة بل كان أيضا من اهم العوامل التي ساعدت النجم الساحلي على تحقيق الفوز بعد ان تمكن بهاء الدين السلامي من افتتاح النتيجة في الشوط الثاني ليسهل المهمة امام بقية زملائه.

ولا شك ان تألق الثنائي لم يفاجئ المتابعين خاصة أن كل من الحرابي والسلامي منتوج مركز تكوين النجم الساحلي الذي دائما ما كان وراء تزويد الساحة الكروية التونسية ثم الأوروبية باللاعبين المميزين وخاصة المدافعين منهم.

وخلال القرن 21 كان النجم الساحلي وراء تألق عديد المدافعين بعد ان نجح في صقل موهبتهم داخل مركز التكوين لعل أبرزهم كريم حقي الذي جاء شابا للنجم من فريق مستقبل القصرين ليبهر الجميع بامكانياته رغم صغر سنه ويشق طريقه نحو الاحتراف إلى فرنسا ومنها إلى واحدة من أكثر البطولات الأوروبية قوة وهي البوندسليغا الألمانية اين قضى 10 مواسم كاملة رفقة كل من باير ليفركوزن وهانوفر 96 وشتوتغارت وفورتونا دوسلدورف.

اسم اخر سطع نجمه في القارة الأوروبية والحديث عن أيمن عبد النور الذي انطلقت مسيرته الأوروبية مع فيردر بريمين الألماني قبل العودة إلى ليتوال ومن ثمة التحول إلى تولوز ومنه إلى موناكو الذي فتح أمامه أبواب دوري ابطال أوروبا ومقارعة كبار اللعبة في العالم.

وبالتوازي مع تألق عبد النور تزايد اهتمام الأندية الأوروبية الكبيرة قبل ان يختار اللاعب التونسي فريق فالنسيا الاسباني رغم وجود عرض من مدرب تشيلسي الانغليزي جوزيه مورينهو.

أسماء عديدة مرت من مركز تكوين النجم الساحلي ثم الفريق الأول لتخوض بعدها تجربة احترافية على غرار رضوان الفالحي وسيف غزال وصابر بن فرج وعمار الجمل والقائمة تطول لتؤكد قيمة مركز التكوين الذي ساهم في تتويجات النجم الرياضي الساحلي وكان دائما المزود الأول للفريق وللمنتخب التونسي في جميع المراكز.

محمود بن مبارك


تصفح المقالات
عالمي
هايل
هكاكا
على حيط
ماجا شيء

3.3/5