30 جوان 2020

كيما اليوم: الجزائر تحرج ألمانيا في كأس العالم

قدم المنتخب الجزائري مستويات لا تنسى في كأس العالم 2014 التي تجاوز خلالها الدور الأول ليصطدم بالمنتخب الألماني في الدور ثمن النهائي ويغادر السباق مرفوع الرأس بعد أن أحرج زملاء "نوير" الذين أنهوا دورة البرازيل بالإحراز على اللقب.

وأجبر زملاء اللاعب السابق للنادي الإفريقي عبد المومن جابو المنتخب الألماني -كيما اليوم من سنة 2014- على خوض شوطين إضافيين لعبت خلالهما اللياقة البدنية والخبرة دورا كبيرا في ترجيح كفة "المانشافت".

ومثلت مواجهة "الخضر" المباراة الأعقد بالنسبة للمنتخب الألماني في سباق إحرازه على اللقب ناهيك أنه تمكن لاحقا من الفوز في ربع النهائي على فرنسا في الوقت الأصلي قبل أن يضرب شباك المنتخب البرازيلي المستضيف للمونديال بسباعية كاملة في نصف النهائي.

وآمن المنتخب الجزائري بقدرته على مقارعة الماكينات الألمانية حيث أحسن المناورة هجوما وقدم نموذجا مثاليا عن التناغم بين خطي الوسط والدفاع ومن خلفهما الحارس الرايس المبولحي فكان الخراج مثاليا من شوطين تلخبطت فيهما الحسابات ودب معهما الشك في قلوب الألمان من إمكانية توقف مبكر للمسيرة.

وخلال الفترتين الإضافيتين بدا العامل البدني مرجحا للغاية بالنسبة للمنتخب الألماني وهو ما مكنه من تسجيل هدفين ردّ عليهما الخضر بهدف لعبد المومن جابو كان يمكن أن يقلب المعطيات لو حضرت الانتعاشة البدنية.

وأتيحت للمنتخب الجار فرص حقيقية في الوقت الأصلي لكن إسلام السليماني من جهة وسفيان فيغولي من جهة ثانية لم يحسنا التعامل معها تماما كما هو الشأن بالنسبة للشوطين الإضافيين ليفوتا بالتالي في كتابة تاريخ قد لا يتكرر.

وبالمحصلة قدم المنتخب الجزائري مباراة للتاريخ ومشاركة مونديالية أحسن خلالها تشريف كرة القدم العربية والإفريقية ليغادر بملاحظة مشرف جدا كما عنونت بذلك صحيفة "لوكوتيديان" الجزائرية.

فوت 24


تصفح المقالات
عالمي
هايل
هكاكا
على حيط
ماجا شيء

0.0/5