29 ماي 2020

الترجي الرياضي: العٌصبة حلم ودادي معبد بشهادات الزور

وصف رئيس اللجنة القانونية للترجي الرياضي رياض التويتي جانب من الشهادات التي تم إدلاء بها اليوم الجمعة 29 ماي 2020 بمناسبة جلسة الترافع في قضية إياب نهائي دوري أبطال إفريقيا 2019 بين الترجي الرياضي والوداد البيضاوي المغربي بأنها غير نزيهة ولا تتسم بالجدية اللازمة.

ولئن بدا الأستاذ التويتي متحفظا إلا أن مصادر الإعلام المغربية كشفت كافة تفاصيل الشهادات التي جاءت لتفضح فساد الهيكل القاري وضعف مسؤوليه أمام تغول فوزي لقجع وعصابته داخل الهيكل القاري.

ورغم الانحياز المفضوح وغياب الأمانة في نقل ما حدث بالملعب الأولمبي برادس فإن الفريق المغربي وكل عصابة الحالمين بـ"العُصبة" سيتابعون العيش على أملها دون أن ينالوها..

الرئيس ونائبه

قال "دوبل" أحمد إنه اضطر لتسليم لقب دوري أبطال إفريقيا إلى الترجي الرياضي بعد تلقيه تهديدات جسدية في تزييف كلّي للوقائع والأحداث حيث تؤكد الصور التلفزية أن ملعب رادس كان معززا بحراسة أمنية مشددة ناهيك أن أرضيته عرفت تواجد شخصيات حكومية من الصف الأول يتقدم رئيسها الحكومة يوسف الشاهد.

نقطة أخرى تكشف كذب رئيس "الكاف" هو أن الملعب لم يشهد اجتياح الأحباء له كما أن بعثة الفريق المغربي التي ظلت لنحو ساعة على أرضية الملعب لم تتعرض إلى أيّ اعتداء تماما كما هو الشأن لبقية رسميي المباراة فعن أية غياب للأمن والسلامة يتحدث "صنيعة المغاربة"؟..

شهادة الزور للأضحوكة أحمد أحمد حفّزت نائبه الكونغولي "كونستان أوماري" ليحذو حذوه ويقدم شهادة قد تجعله ينال رضا المغاربة وحسناتهم حيث رغم عدم تواجده بالملعب ولم يعش أحداث النهائي سمح لنفسه أن يكون شاهدا ويشارك بشهادة لفائدة الوداد البيضاوي المغربي.

"أوماري" قال إن الفرق التونسية وخاصة الترجي الرياضي تعودت أن تستعمل كل الوسائل للتتويج بالألقاب سامحا لنفسه ليدلي بتقييم للوضع الأمني رغم عدم تواجده على أرضيته.

ولأن الخجل سمة لا تجد طريقها إلى الكونغولي فهو يسمح لنفسه بالحديث عن الأندية التونسية وسعيها لكسب الألقاب بكافة السبل وهو الذي ينحدر من بلد يتقدمه فريق التجاوزات الأول في القارة "تي بي مازيمبي".

ولإنعاش ذاكرة أوماري من المهم الإشارة إلى أن الترجي الرياضي خسر 3 نهائيات دوري أبطال إفريقيا بتونس أمام الرجاء موسم 1999 ثم ضد مازيمبي 2010 فالأهلي 2012 دون نسيان سوبر إفريقيا 2012 أمام المغرب الفاسي وجميعها مواجهات أقرت فيها كل الأندية بحسن الاستقبال والمعاملة بعد نهاية المواجهات.

مواقف مهمة

قال محامي "الكاف" إن الترجي الرياضي ارتكب أخطاء تنظيمية ولوجستية إلا أنه اعتبر أن إعادة المباراة غير ممكن خصوصا أن الأحمر والأصفر خاص لقاء السوبر الإفريقي وشارك في كأس العالم للأندية.

واعتبر محامي "الكاف" أن تجاوزات ممثل الكرة التونسية تمت مجازاتها بالعقوبات المناسبة سواء للجماهير أو أيضا رئيس النادي حمدي المدب الذي غرم ماليا نتيجة شتمه رئيسي "الكاف" والوداد.

من جانبه أفاد مراقب المباراة الموريتاني أحمد يحيى بأنه استجاب لطلب رئيس "الكاف" أحمد أحمد الذي طالبه بإبلاغ الحكم باكاري غاساما بإنهاء اللقاء وهو ما اعترف بالقيام به.

وكان تقرير أحمد يحيى حاسما في الأطوار السابقة من النزاع في ترجيح كفة الترجي الرياضي للتتويج باللقب حيث دحض معلومة جهل الوداد بخلل "الفار" وأقرّ بأن الوداد رفض استكمال المباراة نتيجة عدم العودة لمعاينة هدف وليد الكرتي بالفيديو وهو ما اعتبر إقرارا بانسحاب الفريق المغربي.

محمد عبدلي


تصفح المقالات
عالمي
هايل
هكاكا
على حيط
ماجا شيء

3.1/5