21 فيفري 2020

انتخابات الجامعة: الترجي حاضر بقوة في قائمة الجريء والنجم في المقام الثاني

قدم رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم وديع الجريء صباح يوم أمس الخميس 20 فيفري 2020 ترشحه لعهدة نيابية ثالثة قبل أن يجتمع بأعضاء قائمته في لقاء تنسيقي غادر في أعقابه ليعود إلى المملكة العربية السعودية أين يشرف على تنظيم الكأس العربية لمنتخبات ما دون العشرون عاما.

وضمت القائمة 12 عضوا باعتبار رئيسها وديع الجريء فيما تم تسجيل تجديد على تركيبتها بنحو النصف تقريبا حيث غادرت خمسة أسماء من المكتب المنتهي ولايته مقابل تعويضها بوجوه تدخل إلى المكتب الجامعي لأول مرة.

أسماء تغادر وأخرى تقررت مواصلتها غير أن أبرز الأسئلة التي يطرحها الجمهور الرياضي بخصوص المكتب الجامعي الجديد تتمحور أساسا حول قدرته على النهوض بكرة القدم التونسية وأيضا الانتماءات الرياضية للمكتب الجديد لاسيما مع إقرار الجلسة العامة الخارقة للعادة للجامعة التونسية لكرة القدم قانونا يقضي بعدم حضور المسؤولين بمختلف الهياكل في ملفات ونزاعات تكون أنديتهم طرفا فيها.

ولئن سيكون من المبكر وضع تصورات لما يمكن أن يقدمه المكتب الجديد لكرة القدم التونسية خصوصا أن قائمة وديع الجريء لم تكشف بعد عن برنامجها الانتخابي إلا أننا سنقف عند تحديد انتماءات أعضائها في انتظار أن يفصحوا عنها تلقائيا تطبيقا للقوانين الجديدة التي تمّ إقرارها في 20 ديسمبر الماضي.

وقبل الحديث عن العناصر الجديدة سنعرج على انتماءات الأسماء التي تقرر تجديد الثقة فيها والبداية برئيس الجامعة وديع الجريء الذي لا يقرّ إلا بالانتماء لناديه الأم اتحاد بن قردان.

من جهته ينتمي أمين موقو إلى النجم الساحلي في حين أن حامد المغربي من أحباء شبيبة القيروان والبوصيري بوجلال من أنصار نجم المتلوي مقابل تعلّق إبراهيم عبيد بالنادي الصفاقسي أما واصف جليل وهشام بن عمران فهما من أحباء الترجي الرياضي رغم أن بن عمران يقدم نفسه على أنه من أحباء شبيبة العمران.

أما في ما يتعلق بالأسماء الوافدة حديثا فهشام الذيب من أحباء النادي الإفريقي تماما كما هو الحال لشمس الدين العشي الذي سيقدم نفسه على أنه من أحباء اتحاد بوسالم بوصفه النادي الذي ترأسه والذي يمثل جهته.

إلى ذلك قد لا نضيف شيئا إن أشرنا إلى انتماء حسين جنيح للنجم الساحلي في حين أن حسن زيان من أحباء الترجي الرياضي وهو النادي يشجعه بعد النادي الحزقي تماما كما هو الشأن لسعيدة العياشي التي تعتبر من مناصري نادي باب سويقة بالإضافة إلى نادي جهتها قوافل قفصة.

ووفقا لما سبق يتضح أن أنصار الترجي الرياضي في قائمة وديع الجريء يفوقون عددا البقية في حين أن مناصري النجم الساحلي والنادي الإفريقي يتساويان عددا مع أفضلية فريق جوهرة الساحل الذي قدم مسؤولين سبق لهما التسيير بالفريق في حين أن نادي باب الجديد لا يمثله مباشرة إلا هشام الذيب.

وفي ما يتعلق بالنادي الصفاقسي فإن هيئة المنصف خماخم تعتبر نفسها بلا تمثيل في قائمة وديع الجريء رغم تواجد ابن الجهة والمحب لنادي عاصمة الجنوب إبراهيم عبيد وذلك بسبب أنه لم يسبق له العمل صلب السي أس أس في أي منصب فضلا عن عدم تدخله في أيّ من الخلافات التي اعترت علاقة ناديه بالجامعة.

وبعيدا عن الرباعي الكبير سيكون الملعب التونسي بلا تمثيل في حين خسر النادي البنزرتي والاتحاد المنستيري مقعديهما برحيل محمد الحبيب مقداد وسنان بن سعد دون تعويضهما من نفس الفريق.

محمد عبدلي


تصفح المقالات
عالمي
هايل
هكاكا
على حيط
ماجا شيء

1.6/5