13 فيفري 2020

النادي الإفريقي: الدخيلي يعيد الشرفي إلى الواجهة؟

خضع حارس النادي الإفريقي يوم أمس الأول إلى الفحوصات الطبية بالرنين المغناطيسي للتعرف على حقيقة الإصابة التي تعرض لها في مواجهة الملعب التونسي ليوم الأحد الماضي.

وجدد الدخيلي الخضوع للفحوصات خصوصا أن التشخيص الأولي الذي خضع له أقر بضرورة ركونه إلى الراحة لمدة ثلاثة أسابيع.

وجاءت الفحوصات الجديدة لتؤكد ضرورة ركونه إلى الراحة لمدة تتراوح بين أسبوعين وثلاثة بعد أن ثبت أنه يعاني من تمطط في العضلة الضامة.

وأكد الدخيلي في تصريح خاطف لـ"فوت 24" أن عودته إلى الملاعب قد تكون في مباراة الشبيبة القيروانية في إطار الدور السادس عشر لكأس تونس الذي سيلعب على أرضية ملعب حمدة العواني بالقيروان يوم غرة مارس.

وفي غياب الدخيلي ستكون المنافسة مفتوحة بين الحارس الشاب نور الدين الفرحاتي وسيف الشرفي لحماية العرين في مواجهة نادي حمام الأنف لنهاية الأسبوع الجاري.

وتبدو حظوظ الشرفي كاملة في اللعب أساسيا يوم الأحد خصوصا أنه اجتهد كثيرا منذ عودته إلى المجموعة حيث استعاد لياقته البدنية وتخلّص من الكيلوغرامات الزائدة التي كان يعاني منها.

وستكون حصة يوم غد الجمعة حاسمة في تحديد هوية الحارس الأساسي أمام فريق الضاحية الجنوبية حيث لم تكشف تدريبات الأسبوع الجاري عمّا يفكّر فيه المدرب لسعد الدريدي الذي فضل ترك المنافسة مفتوحة بغاية تحفيز الحارسين.

محمد عبدلي


تصفح المقالات
عالمي
هايل
هكاكا
على حيط
ماجا شيء

1.5/5