12 ديسمبر 2019

قبل كأس العالم للأندية: الاتحاد العربي للصحافة الرياضية يجامل الهلال على حساب الترجي

هنأ الاتحاد العربي للصحافة الرياضية الهلال السعودي مضاعفة بتربعه على عرش آسيا حيث أصدر بلاغا بمجرد تتويجه بلقب دوري أبطال آسيا قبل أن يزور وفد يمثله مقر العملاق السعودي.
زيارة مقر الهلال تركت تساؤلات عميقة في تونس بخصوص تجاهل الاتحاد العربي للصحافة الرياضية الإنجاز المضاعف للترجي الرياضي التونسي الذي أحرز لقب دوري أبطال إفريقيا في مناسبتين متتاليتين.
وتعززت التساؤلات مع اختيار توقيت الزيارة والتهنئة حيث عمد الاتحاد العربي للصحافة الرياضية إلى تهنئة وتكريم الفريق السعودي قبل أيام قليلة من ملاقاته للترجي الرياضي التونسي في انحياز واضح ومفضوح.
ولئن يبقى نادي باب سويقة في غنى عن هكذا تهنئة إلا أن سياسة المحاباة والتفرقة لا يمكن أبدا أن تخدم الرياضة العربية وإعلامها الذي تداعت هيئته تحت يافطة الاتحاد العربي للصحافة الرياضية.
ويحق لأحباء الترجي الرياضي التونسي وأيضا للإعلام الرياضي الوطني أن يتساءل عن أسباب التجاهل لممثلي كرة القدم التونسية ذلك أن الاتحاد العربي للصحافة الرياضية له سوابق في ذلك على غرار عدم تهنئته للنجم الرياضي الساحلي بتتويجه بطلا للعرب؟
ويبدو أن مواجهة الأندية التونسية للهلال السعودي تسحب كل الانحياز في جسد الاتحاد العربي للصحافة الرياضية المتمزق فبعد تجاهل تغلب النجم الرياضي الساحلي عليه ها أنه يأتي الدور على تهنئته دون الترجي الرياضي.
الانحياز المفضوح لهذا الهيكل ضد كل ما هو تونسي يجرنا أيضا إلى التساؤل حول السر وراء صمت ممثلة الإعلام الرياضي التونسي التي انتخبت لتكون صوت الرياضة والإعلام في تونس لكن حضورها ظل ضعيفا حتى من باب لفت الانتباه تجاه التجاوزات بحق ممثلي كرتنا.
وبالمحصلة قد لا يعنينا في تونس أن يكون الاتحاد العربي للصحافة الرياضية مهتما لما تنجزه كرتنا أو إعلامنا فالريادة تعودنا دائما أن نفتكها على الميدان رغما عن أنف خدمة السلطان.
وحتى لا ننسى فإننا بدورنا نبارك للهلال السعودي تتويجه مجددا ونضرب له موعدا السبت القادم لتلقي تهان تعود ممثلونا من الإفريقي مرورا بالترجي والنجم ووصولا إلى الترجي على تقبلها.


تصفح المقالات
عالمي
هايل
هكاكا
على حيط
ماجا شيء

3.5/5