15 أكتوبر 2019

ماليتولي افضل اجانب الترجي الرياضي على الاطلاق

دائما ما كانت البطولة التونسية لكرة القدم وجهة مفضلة للاعبين الأجانب وخاصة الافارقة الذين يرونها محطة عبور نحو القارة الأوروبية.

وقد جاء العديد من الأجانب الذين تركوا بصمة في الكرة التونسية رغم انه في الفترة الأخيرة صارت الفرق الاوروبية تقطع الطريق عن الفرق التونسي عبر استقطاب المواهب الافريقية منذ الصغر من خلال كشافيها مما اثر على جودة الأجانب في السنوات الأخيرة مقارنة بأول الآلفينات وتسعينات القرن الماضي.

وعلى غرار الفرق الأربعة الكبيرة في تونس تميز الترجي الرياضي التونسي بانتداب الأجانب على غرار النيجيري مايكل انيرامو والغاني اريسون افول والحارس الايفواري جون جاك تييزي والاسماء عديدة لكن لعل الاسم التي يتصدر هذه القائمة حسب المتابعين هو المهاجم الزمبي كينيث ماليتولي.

وتم انتداب المهاجم الزمبي سنة 1992 في عمر الـ 26 سنة قادما من فريق الشياطين الحمر نكانا الزمبي ليبدأ كتابة التاريخ مع فريق باب سويقة اين قضى 4 سنوات.

وساهم الزمبي في عديد التتويجات مع الترجي الرياضي التونسي ابرزها دوري ابطال افريقيا في نسختها القديمة سنة 1994 والتي كانت الاولي في تاريخ فريق باب سويقة.

إنجازات ماليتولي لم تقتصر على الألقاب الجماعية بل ظهرت قيمته من خلال التتويج بلقب هداف البطولة في مناسبتين متتاليتين (1992-1993) ب18 هدفا و(1993-1994) ب14 هدفا لصبح أول مهاجم أجنبي يحقق مثل هذا الإنجاز.

كما نجح رفقة الترجي في التتويج في بكأس السوبر الافريقي والبطولة العربية والكاس العربية الممتازة وكأس الافرو اسيوية لتكون من افضل الفترات التي عاشها المهاجم الزمبي وفريق باب سويقة.

رغم الكم الهائل من المهاجمين الأجانب الذين مروا عبر الترجي الرياضي التونسي على غرار كانديا تراوري وانيرامو ويانيك نجانغ وهنري بيانفيني وغيرهم الا ان ماليتولي سيبقى دائما الأفضل في الترجي ان لم يكن افضل الأجانب في البطولة التونسية حيث كان يتمتع بالفنيات والقوة البدنية إضافة الى اخلاقه العالية.

وجدير بالذكر ان اللاعب كان حاضرا في مئوية الترجي الرياضي التونسي حيث قامت الهيئة بتكريمه.


تصفح المقالات
عالمي
هايل
هكاكا
على حيط
ماجا شيء

3.6/5